منتـدى طريــق النــَّجاح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


أهلاً و سهلاً و مرحبًا بمن أتانــَا ^_^،،
نتمنى لكـ قضاء وقتٍ طيّبٍ ومفيدٍ في أرجاء منتديات طريــق النــَّجاح،،
للحصول على كافّة الصّلاحيات والمشاركة معنا تفضّل بـالتسجيل،
أو تفضّل بالدخول إن كنتَ مسجّلاً..

~*¤ô§ô¤*~ ..نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ.. ~*¤ô§ô¤*~

الرَّوابـط منتهية الصَّلاحيَّة نظرا لانتهاء صلاحية بعض الرَّوابط الخاصة بحفظ ملفات مهمة للطلبة و التي يصعب علينا إيجادها إلا بواسطة الوافدين من أجلها، نطلب من كل عضو يجد رابطًا منتهي الصلاحية أن يبلِّغ الإدارة أو المشرف على القسم عن الموضوع الذي يحوي رابطًا تالفًا من أجل إعادة رفع الملفات و تعميم الفائدة على الجميع، وبارك الله فيكم..
حملـة تجديد الرَّوابـط بشرى إلى كل الطلبة الذين راسلونا بخصوص موضوع الأخت خولة دروس و تمارين في الكيمياء و الذي يحوي ملفات قيمة انتهت صلاحية روابطها، نـُعلمكم أنَّه تمَّ إعادة رفع الملفات و تجديد الرَّوابط، و فيما يخص بقيَّة المواضيع فالبحث عن ملفاتها جارٍ حاليا من أجل إعادة رفعها..  لكل استفساراتكم و اقتراحاتكم أو للتبليغ عن روابط أخرى نحن في الخدمة، وفـَّقكم الله إلى كلِّ الخيــر..
دعــاء اللهم احفظ إخواننا المسلمين في ليبيا و اليمن و مصر و تونس و سوريا و البحرين و سائر بلاد المسلمين و احقن دماءهم و آمنهم في أنفسهم و أموالهم، اللهم اشف مرضاهم و ارحم موتاهم و وحد كلمتهم و ول عليهم خيارهم... آمين يا رب العالمين.
اللغة العربية الرجاء من جميع الأعضاء الالتزام باللغة العربية الفصيحة أثناء التحاور في مختلف أركان المنتدى و ذلك حرصًا منا على السمو بلغتنا العربية لغة القرآن الكريم.
مقولات ‎بعـض الكلمات تستقر فِي القلوبِ كرؤوسِ الإبر، متى تـحركت.. أوْجعت أقصى مراحل النضج هي عندما تؤمن بأن لديك شيئًا تمنحه للعالم إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك عندما يخبرك شخص ما بسر، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت امنح تقديرك، تفهمك، دعمك و حبك، ولكن من منطلق القوة. العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول التردد و المماطلة و التأجيل أشبه ببطاقة ائتمان: لذيذ استعمالها إلى حين وصول الفاتورة  تعلَّم من النملة؛ فهي لا تبحث عن المداخل، بل تصنعها من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر الوقت يداوي كل شيء؛ فقط أعطِ الوقت وقته الحجج الواهية لا تقنع أحداً، حتى ذلك الذي يتذرع بها لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته.. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها خيبة الأمل دليل على أن الأمل كان في غير محله في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل، تأكد أنك في الطريق غير الصحيح يوجد دائماً من هو أشقى منك، فابتسم لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها لكي تتفادى كل صور الإنتقادات: لا تفعل شيئا، و لا تقل شيئا، و كن لا شيء.

    شباب مصر يعيد كتابة التاريخ.

    شاطر

    سلسبيل
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 28/03/2008
    عـدد الرسائــل : 624
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : الرسم
    الموقـع :

    makal شباب مصر يعيد كتابة التاريخ.

    مُساهمة من طرف سلسبيل في 25.02.11 0:25

    شباب مصر يعيد كتابة التاريخ.
    بقلم شاب مصري.


    كأي مصري سواء في مصر أو خارجها، عاش حقبة مبارك كلها أو أكثرها وأدرك حقيقة النظام الحاكم فيها وكيفية تعامله مع الشعب.. لم يكن يخطر على بالي ولا على بال أحد ـ ولا حتى أكثر المتفائلين ـ أن يكون يوم الثلاثاء 25/1/2011 يوما فارقا في تاريخ مصر أو علامة بارزة في جبينه.
    كما لم أتوقع أبدا، ولم يتوقع معي الكثيرون، أن يفعل شباب النت والفيس بوك والتويتر شيئا يذكر، فهم في نظر الكثيرين شباب فاضي ليس عنده أكثر من تضييع الوقت أمام الغول الجديد، والفضاء الواسع الذي يذوب فيه كل الناس ويغرق فيه أمهر السباحين، ثم هم في النهاية من شعب مصر يعانون كغيرهم، ومكبلون كغيرهم، ومهمشون ومقهورون ومغيبون ..و...و....
    ولا شك أنهم أصابهم الإحباط من حل قضاياهم الخاصة كما أصاب الإحباط من حولهم في حل قضايا الوطن العامة، وأطفأ النظام الحاكم وطريقة تعاطيه مع الناس كل شعاع نور أو أي بصيص أمل في تغيير الحال ولو على الأقل في القريب المنظور.
    لكن...كان ما لم يتوقعه أحد، لا في مصر ولا في الدنيا كلها، وكان يوم الثلاثاء 25/1/2011 صوتا هز أركان مصر، وواقعا غير كثيرا من المفاهيم أعظمها على الإطلاق أن شباب مصر هم شباب مصر، وأن هذا الشباب لا يستحق أبدا أن ينظر إليه نظرة استخفاف أو استصغار أو تهميش ونسيان وعدم تقدير.
    لقد أثبت الشباب أنهم رجال وأبطال ويحملون هموم بلدهم ووطنهم وأنهم مارد خرج من قمقمه ليعيد صياغة عهد جديد ويعمل على إزالة نظام ديكتاتوري ظالم رأوا منه صنوف القهر والذل والاستعلاء والاستعباد، وأهمل كل قضاياهم ورؤاهم، وقتل كل طموحهم وأمالهم في أشخاصهم وبلدهم وأمتهم.
    كان يوم الثلاثاء هو موعد خروج هذا المارد الذي قرر أنه لن يعود لقمقمه أبدا، لأنه خرج ليعيش حياة طيبة كريمة يختارها هو بنفسه لنفسه.
    لقد أثبت الشباب المصري للعالم أنه شباب مثقف بلغ من الثقافة ذراها، وأنه يستوعب تماما ما يدور حوله، وأنه غير غائب وإن كان مهمشا ومغيبا بفعل فاعل، وجاءت المظاهرات لتثبت مدى عظمة الوعي وقمة التحضر، والإحساس العالي بالمسؤولية، ويُبدي الشباب قدرا من العظمة والقوة والصبر لم يكن يتوقعها أحد على الإطلاق.
    ومرة أخرى جاء يوم الثلاثاء ليثبت للشباب وللعالم أن النظام هو النظام وأن الفكر البائر يبقى بائرا وبمنتهى الاستعلاء والتجاهل مر يوم الثلاثاء ولكن الشباب أصروا فكان الأربعاء والخميس وجمعة الغضب 28/1/2011.
    وكل يوم يمر يسطر الشباب في كتاب عظمتهم أسطرا جديدة ويسطر النظام مخازٍ جديدة أيضا.
    فبدلا من الاستجابة لمطالب الناس الذين خرجوا مع شبابهم يساندونهم، لما رأوا فيهم أمانيهم ومطالبهم، كانت الأوامر المشددة بإطلاق الرصاص الحي وقتل أبناء الشعب وشباب الأمة حتى سقط منهم المئات التي لا يعلم عددها إلا الله؛ لأن الأب الذي كان يدعي أنه رحيم قرر قطع جميع وسائل الاتصال عن العالم حتى لا يطلع أحد على مقدار جريمته التي لن يغفرها له لا التاريخ ولا الشعب الذي يريد هو أن يحكمه رغما عن أنفه.
    أقولها بكل صراحة: لقد كنت ككثير من المصريين استحي أن أقول أنني مصري، لأن هؤلاء الظالمون جعلونا أضحوكة للناس بعد أن كنا سادتهم وجعلونا في الذيل بعد أن كنا قادتهم، وأظهرونا في قضايا الأمة كأننا عملاء بعد أن كنا أشرفهم وأطهرهم. لكنني الآن أقولها وبكل فخر أنني أنتمي إلى هذا البلد الكبير وأنتسب إلى هذا الشباب الرائع العظيم.
    إنني أكتب هذا الكلام صبيحة الثلاثاء 1/ فبراير /2011 وهو موعد المظاهرة المليونية التي يريد الشباب فيها أن يسقطوا الرئيس ونظامه. ولست أدري هل يستطيع الشباب أن يسقطوه اليوم أم يتأخر الأمر أياما أخرى، أرجو من الله كما يرجو كل شريف ألا تطول.
    وعلى العموم وفي كل الأحوال فأقول لشباب مصر لقد غيرتم مجرى التاريخ فاصبروا فإنكم تعيدون كتابة تاريخ مصر بل و العالم كله من جديد. واستعينوا بالله واصبروا فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده. {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز} صدق الله العظيم.

      الوقت/التاريخ الآن هو 03.12.16 9:46