منتـدى طريــق النــَّجاح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


أهلاً و سهلاً و مرحبًا بمن أتانــَا ^_^،،
نتمنى لكـ قضاء وقتٍ طيّبٍ ومفيدٍ في أرجاء منتديات طريــق النــَّجاح،،
للحصول على كافّة الصّلاحيات والمشاركة معنا تفضّل بـالتسجيل،
أو تفضّل بالدخول إن كنتَ مسجّلاً..

~*¤ô§ô¤*~ ..نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ.. ~*¤ô§ô¤*~

الرَّوابـط منتهية الصَّلاحيَّة نظرا لانتهاء صلاحية بعض الرَّوابط الخاصة بحفظ ملفات مهمة للطلبة و التي يصعب علينا إيجادها إلا بواسطة الوافدين من أجلها، نطلب من كل عضو يجد رابطًا منتهي الصلاحية أن يبلِّغ الإدارة أو المشرف على القسم عن الموضوع الذي يحوي رابطًا تالفًا من أجل إعادة رفع الملفات و تعميم الفائدة على الجميع، وبارك الله فيكم..
حملـة تجديد الرَّوابـط بشرى إلى كل الطلبة الذين راسلونا بخصوص موضوع الأخت خولة دروس و تمارين في الكيمياء و الذي يحوي ملفات قيمة انتهت صلاحية روابطها، نـُعلمكم أنَّه تمَّ إعادة رفع الملفات و تجديد الرَّوابط، و فيما يخص بقيَّة المواضيع فالبحث عن ملفاتها جارٍ حاليا من أجل إعادة رفعها..  لكل استفساراتكم و اقتراحاتكم أو للتبليغ عن روابط أخرى نحن في الخدمة، وفـَّقكم الله إلى كلِّ الخيــر..
دعــاء اللهم احفظ إخواننا المسلمين في ليبيا و اليمن و مصر و تونس و سوريا و البحرين و سائر بلاد المسلمين و احقن دماءهم و آمنهم في أنفسهم و أموالهم، اللهم اشف مرضاهم و ارحم موتاهم و وحد كلمتهم و ول عليهم خيارهم... آمين يا رب العالمين.
اللغة العربية الرجاء من جميع الأعضاء الالتزام باللغة العربية الفصيحة أثناء التحاور في مختلف أركان المنتدى و ذلك حرصًا منا على السمو بلغتنا العربية لغة القرآن الكريم.
مقولات ‎بعـض الكلمات تستقر فِي القلوبِ كرؤوسِ الإبر، متى تـحركت.. أوْجعت أقصى مراحل النضج هي عندما تؤمن بأن لديك شيئًا تمنحه للعالم إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك عندما يخبرك شخص ما بسر، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت امنح تقديرك، تفهمك، دعمك و حبك، ولكن من منطلق القوة. العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول التردد و المماطلة و التأجيل أشبه ببطاقة ائتمان: لذيذ استعمالها إلى حين وصول الفاتورة  تعلَّم من النملة؛ فهي لا تبحث عن المداخل، بل تصنعها من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر الوقت يداوي كل شيء؛ فقط أعطِ الوقت وقته الحجج الواهية لا تقنع أحداً، حتى ذلك الذي يتذرع بها لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته.. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها خيبة الأمل دليل على أن الأمل كان في غير محله في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل، تأكد أنك في الطريق غير الصحيح يوجد دائماً من هو أشقى منك، فابتسم لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها لكي تتفادى كل صور الإنتقادات: لا تفعل شيئا، و لا تقل شيئا، و كن لا شيء.

    النجاح الموهوم.

    شاطر

    متفائل
    عضـو مجتـهـد
    عضـو مجتـهـد

    تاريخ التسجيل : 07/03/2010
    عـدد الرسائــل : 108
    الجنس : ذكر
    العمــل : طالب
    الهوايـة : السفر
    الموقـع :

    flower2 النجاح الموهوم.

    مُساهمة من طرف متفائل في 24.05.11 20:56

    النجاح الموهوم

    مصلح بن زويد العتيبي



    بسم الله الرحمن الرحيم


    النجاح لفظ يتلذذ بسماعه الجميع ،ويسعى للوصول إليه كل لبيب.
    الناس تعلم أن النجاح ليس أمراً سهلاً أو هدفاً يسيراً؛
    بل هو أمر شاق في طريق طويل على مركب الصبر مع قلة السالكين ونُدرة الواصلين.
    ولو لم يكن كذلك لنجح الجميع ؛ النائم والقائم ،والغافل والذاكر والمجتهد والبليد.
    ولما علم ثُلة من الناس عن ما يحف النجاح من المتاعب والمشاق وما يتطلبه من الصبر والبذل مع عجزهم عن ذلك، وبعد التفكير والتدبير قرروا الإبقاء على الاسم (النجاح) وحاولوا اختصار الطريق ولو لم يكن (مشروعاً) للوصول إلى (نجاح موهوم) في الدنيا (مذموم) يوم القيامة .
    وما علموا أن النجاح في الإسلام يرتكز على ركيزتين أساسيتين :
    الأولى : هدف نبيل (مشروع) .
    الثانية :طريق سليم (نزيه) .
    فمن قصد هدفاً غير نبيل أو سلك طريقاً غير سليم فنجاحه موهوم ولو تحقق له ما تحقق من بروز وظهور وجاه ومال وسلطة وقدرة.
    فالحصول على المال مثلاً هدف مشروع ؛لكن بعض الناس يسلك لتحقيق هذا الهدف طرقاً غير نزيهة ،فقد يحصل عليه من طريق الربا أو الرشوة أو الغش أو غير ذلك فتبلغ أرصدته وحساباته أرقاماً يعجز الحساب عنها ،فيظن المسكين أنه الناجح القدير وما علم أن نجاحه في الدنيا (موهوم) وفي الآخرة (مذموم ).
    والإضرار بالناس هدف غير نبيل وغير مشروع ،وبعض الناس قد يسلك لذلك طرقاً مشروعة مثل استخدام صلاحية المدير مع موظفيه أو استخدام صلاحية المعلم أو المعلمة مع طلابهم وطالباتهم.
    فقبل أن تقصد أخي الكريم وأختي الفاضلة هدفاً معيناً فتأكد أنه نبيل ومشروع وقبل أن تسير إليه فتأكد من أنك تسلك طريقاً سليماً ونزيهاً .اللهم إنا نسألك نجاحاً حقيقياً في الدنيا محموداً في الآخرة إنك على ذلك قدير وبالإجابة جدير يا سميع يا عليم .

      الوقت/التاريخ الآن هو 11.12.16 11:03