منتـدى طريــق النــَّجاح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


أهلاً و سهلاً و مرحبًا بمن أتانــَا ^_^،،
نتمنى لكـ قضاء وقتٍ طيّبٍ ومفيدٍ في أرجاء منتديات طريــق النــَّجاح،،
للحصول على كافّة الصّلاحيات والمشاركة معنا تفضّل بـالتسجيل،
أو تفضّل بالدخول إن كنتَ مسجّلاً..

~*¤ô§ô¤*~ ..نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ.. ~*¤ô§ô¤*~

الرَّوابـط منتهية الصَّلاحيَّة نظرا لانتهاء صلاحية بعض الرَّوابط الخاصة بحفظ ملفات مهمة للطلبة و التي يصعب علينا إيجادها إلا بواسطة الوافدين من أجلها، نطلب من كل عضو يجد رابطًا منتهي الصلاحية أن يبلِّغ الإدارة أو المشرف على القسم عن الموضوع الذي يحوي رابطًا تالفًا من أجل إعادة رفع الملفات و تعميم الفائدة على الجميع، وبارك الله فيكم..
حملـة تجديد الرَّوابـط بشرى إلى كل الطلبة الذين راسلونا بخصوص موضوع الأخت خولة دروس و تمارين في الكيمياء و الذي يحوي ملفات قيمة انتهت صلاحية روابطها، نـُعلمكم أنَّه تمَّ إعادة رفع الملفات و تجديد الرَّوابط، و فيما يخص بقيَّة المواضيع فالبحث عن ملفاتها جارٍ حاليا من أجل إعادة رفعها..  لكل استفساراتكم و اقتراحاتكم أو للتبليغ عن روابط أخرى نحن في الخدمة، وفـَّقكم الله إلى كلِّ الخيــر..
دعــاء اللهم احفظ إخواننا المسلمين في ليبيا و اليمن و مصر و تونس و سوريا و البحرين و سائر بلاد المسلمين و احقن دماءهم و آمنهم في أنفسهم و أموالهم، اللهم اشف مرضاهم و ارحم موتاهم و وحد كلمتهم و ول عليهم خيارهم... آمين يا رب العالمين.
اللغة العربية الرجاء من جميع الأعضاء الالتزام باللغة العربية الفصيحة أثناء التحاور في مختلف أركان المنتدى و ذلك حرصًا منا على السمو بلغتنا العربية لغة القرآن الكريم.
مقولات ‎بعـض الكلمات تستقر فِي القلوبِ كرؤوسِ الإبر، متى تـحركت.. أوْجعت أقصى مراحل النضج هي عندما تؤمن بأن لديك شيئًا تمنحه للعالم إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك عندما يخبرك شخص ما بسر، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت امنح تقديرك، تفهمك، دعمك و حبك، ولكن من منطلق القوة. العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول التردد و المماطلة و التأجيل أشبه ببطاقة ائتمان: لذيذ استعمالها إلى حين وصول الفاتورة  تعلَّم من النملة؛ فهي لا تبحث عن المداخل، بل تصنعها من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر الوقت يداوي كل شيء؛ فقط أعطِ الوقت وقته الحجج الواهية لا تقنع أحداً، حتى ذلك الذي يتذرع بها لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته.. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها خيبة الأمل دليل على أن الأمل كان في غير محله في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل، تأكد أنك في الطريق غير الصحيح يوجد دائماً من هو أشقى منك، فابتسم لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها لكي تتفادى كل صور الإنتقادات: لا تفعل شيئا، و لا تقل شيئا، و كن لا شيء.

    السطو على الوعي و الذاكـرة.

    شاطر

    °ChOuMeiSsA°
    مديــر المنتـدى
    مديــر المنتـدى

    تاريخ التسجيل : 15/03/2008
    عـدد الرسائــل : 1081
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف °ChOuMeiSsA° في 16.05.09 12:30

    bismillah

    salu01







    نتوقف اليوم أمام ذكرى النكبة الحادية و الستون، لنستحضر أهم و أخطر العناوين الفلسطينية، من الاغتصاب و إقامة الدولة الصهيونية إلى التهويد الشامل للزمان و المكان الفلسطيني، إلى حروب الاجتياحات و المحارق المفتوحة حتى اللحظة ضد الشعب الفلسطيني، إلى الهجوم الجارف على ذكرى و ذاكرة النكبة كقضية و مصطلح و مضامين و تداعيات، فربما لم تشهد القضية و النكبة و الذكرى و الذاكرة و الحقوق العربية الفلسطينية المشروعة في فلسطين هجوماً صهيونياً تجريفياً شاملاً بهدف الإجهاز عليها كما تشهده في هذه الأيام التي تحل فيها الذكرى الحادية و الستون للنكبة و اغتصاب فلسطين.

    و لا نبالغ إن وثقنا هنا أن تلك الدولة الصهيونية تعتقد أنها وصلت إلى مرحلة محو القضية و النكبة في الذاكرة الوطنية الفلسطينية و العربية بعد أن سطت على الوطن الفلسطيني و وصلت مخططات تهويدها للزمان و المكان الفلسطيني إلى نهايتها، فالجغرافيا الفلسطينية باتت بكاملها تقريبا تحت أنياب الاستيطان و التهويد. و الصراع أصبح إلى حد كبير على الرواية و الذكرى و الذاكرة و الوعي.
    و تشن تلك "الدولة" مدججة بكل أسلحتها و معها الإدارة الأمريكية هجوماً استراتيجياً على الذاكرة بهدف تفكيك القضية و مصادرة آمال العودة و الاستقلال و التخلص من الاحتلال.

    يقول الدكتور وليد سيف في مقالة كتبها في ذكرى النكبة: «إن الطرف الأقوى يفرض تعريفاته و تأويلاته على عقول الآخرين، فلا يكتفي الإسرائيلي بتحريف الرواية التاريخية عن سلب الوطن الفلسطيني بل يوغل أكثر ليحاول مصادرة أحلام التحرير و العودة و إعادة تعريفها لتعني الأوهام غير القابلة للتحقق»، و يؤكد أنه: « ليس أفظع من اغتصاب الأرض إلا محاولات اغتصاب التاريخ و الرواية، و لا أشد من التهجير القسري من الوطن، إلا محاولات تهجير الوطن من الذاكرة.. و ليس أخطر من الصراع على الأرض إلا الصراع على المعاني».

    و يقول أورن يفتاحئيل (أستاذ الجغرافيا السياسية في جامعة بن غوريون): «إن مشاهد القتل و الدمار في غزة فظيعة» و إن «هذه الحرب ـ الأخيرة ـ استمرار للمشروع و السلوك الإقليمي الإسرائيلي الذي تبنى هدفاً متشدداً و وحشياً يتمثل في إسكات الزمن الفلسطيني، أي محو التاريخ الكامل لهذه البلاد...».

    إسكات التاريخ يشكل أيضاً محواً للمكان الفلسطيني و معه الحقوق السياسية الكاملة.. القائمة بمشروعيتها و ليس بمنة من "إسرائيل".. إن الغزو الإسرائيلي لغزة استمرار لاستراتيجية مديدة السنوات من إنكار و محو و شطب أي ذكر لتاريخ هذا المكان في العصور الأخيرة، و مشروع المحو هذا ينخرط فيه الجميع تقريباً: السياسيون و الفنانون و وسائل الإعلام و الباحثون في الجامعات و المثقفون الإسرائيليون.

    و استناداً إلى قول عجوز السياسة الإسرائيلية شمعون بيريز أحد رواد الاستيطان و البرنامج النووي الإسرائيلي، الذي ما زال يكرر حتى اليوم مقولة غولدا مائير بأنه :«لم يكن هناك شعب فلسطيني في الـ 67»، فإن المؤسسة الإسرائيلية بكاملها تعمل لتكريس ذلك عبر إسكات التاريخ الفلسطيني.

    و توضح الدكتورة نوغة كدمان في دراستها المعنونة بـ «على جنبات الطريق و هوامش الوعي: إقصاء القرى الفلسطينية المهجرة من التخاطب و الحوار في إسرائيل» أن « السلطات الإسرائيلية تواصل بشكل منهجي طمس المعالم العربية الإسلامية للبلاد من التاريخ و الذاكرة الجماعية بعد محوها من الجغرافيا»، و تؤكد «المنهجية الإسرائيلية المعتمدة منذ النكبة في محو تسميات الأمكنة الفلسطينية أو عبرنتها، و إزالتها من الخرائط الرسمية و تجاهل تاريخها».

    و في هذا السياق حصراً.. يقولون هم و يراهنون على أن «الكبار يموتون و الصغار ينسون»، و كان موشيه ديان قد كثف هذا المضمون مبكراً في مقابلة أجرتها معه مجلة «دير شبيغل» الألمانية في أكتوبر1971 قائلاً: «في نوفمبر عام 1947 رفض العرب قرار التقسيم (الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة) و في عام 1949 (بعد التوقيع على اتفاقيات الهدنة) عادوا إلى المطالبة بتنفيذه». «و في عام 1955 - و الكلام لديان نقلاً عن دراسة للدكتور عبدالقادر ياسين- كانت جميع الدول العربية المعنية ترفض اتفاقيات الهدنة، و بعد حرب حزيران 1967 عادوا إلى المطالبة بانسحاب إسرائيل إلى حدود الرابع من يونيو». «ولن أفاجأ ـ يؤكد ديان ـ بعد حرب أخرى تسيطر فيها إسرائيل على مناطق عربية جديدة في الأردن أو سوريا إذا ما طالبوا بالعودة إلى الحدود الحالية..».

    إذن ـ في الصميم و الجوهر ـ إنما يتحدث ديان عن حالة التفكك و العجز و العربي أولاً، ثم يتحدث عن ضعف الذاكرة العربية و حالة عدم الاكتراث و اللامبالاة من جهة ثانية، بينما يمكننا أن نستشف من أقواله من جهة ثالثة أن الصراع الحقيقي ليس فقط على الأرض المحتلة و إنما على الرواية و الذكرى و الذاكرة.

    في هذه الأيام.. أيام ما يسمى زوراً و كذباً و تضليلاً «خيار السلام و التطبيع و التعايش» و«رياح التغيير الإيجابي ـ كما يقول بيريز» و أيام «نوافذ الفرص التاريخية للآخر» تمتد و تتسع مساحة هذا السطو بصورة مريعة لتصل إلى ذكرى النكبة.. و ذاكرتها..

    و لكن«السياسة تستطيع أن تغتصب التاريخ، أما أن تلغيه فلا» كما يوثق الكاتب الفلسطيني علي جرادات» مضيفاً: «و تستطيع أن تسطو على الجغرافيا، أما أن تشطبها فذاك المستحيل بعينه، و تستطيع أن تعبث بالديموغرافيا، أما أن تدثرها فذاك نادراً ما حصل».

    ما ينطق به لسان حال كل عربي فلسطيني على امتداد مساحة الوطن و الشتات و كأنه يقول: «سأبقى دائماً أحفر جميع فصول مأساتي و كل مراحل النكبة..من الحبة إلى القبة.. على زيتونة في ساحة الدار..».



    و ذلك حتى تحين اللحظة التي قال فيها شاعر فلسطين محمود درويش:

    «أيها المارون بين الكلمات العابرة آن لكم أن تنصرفوا
    و تقيموا أينما شئتم و لكن لا تقيموا بيننا...
    فاخرجوا من أرضنا من برنا... من بحرنا... من قمحنا... من ملحنا... من جرحنا...
    من كل شيء... و اخرجوا من ذكريات الذاكرة».



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    عن موقع إسلام ويب
    للمركز الفلسطيني للإعلام، بتصرف بسيــط.



    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*




    °ChOuMeiSsA°
    مديــر المنتـدى
    مديــر المنتـدى

    تاريخ التسجيل : 15/03/2008
    عـدد الرسائــل : 1081
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف °ChOuMeiSsA° في 16.05.09 13:20

    أعتقد أن الجميـع اليوم يكذبون فقط و يصدقون أكاذيبهم و يريدون من الجميع تصديقها أيضًا... في "الدولة" المزعومة الجميع يعملون رغم أنهم يعلمون أن وجودهم لن يدوم و ليس أدلّ على ذلك قيامهم بغرس أشجار الغرقد... أمّا نحن فكل واحد يصيح في واد لوحده، العامل المشترك أنهم يرددون جميعًا: ( إسرائيل لن تدوم، و سيعود الفلسطينيون إلى أرضهم، فلسطين لنا )... طيّب إلى هنا هذا جيد، و لكن لماذا لا تعمل؟ لماذا لا تريد أن تدخل التاريخ من أوسع أبوابه و يكون لك يد في تحرير أرضك؟ ألا تخاف سؤال رب العالميـن؟

    لا أظن أنه مرت على أمتنا مرحلة أكثر انحطاطا من هذه، لا نخوة و لا حتى ذرة من عزة أو كرامة،
    لا أعلم من أي شيء يخافون؟ و ماذا يفعلون؟

    إليـكم ما يكتب اليهـود، يريدوننا أن ننسى! يا لها من مهزلة! أنظروا إلى أين وصلنـا...

    " من أجل دفع الفلسطينيين إلى التسليم بوجود إسرائيل، ينبغي في الأقل تفكيك واحد من هذين التصورين في وعيهم: إما أن يغيروا تقديرهم الإستراتيجي و يسلموا عمليا بوجود إسرائيل، و إما أن يوافقوا على تسوية عادلة بالنسبة للطرفين و يسلموا نظريا بشرعية دولة إسرائيل.
    الحل الأفضل هو أن يستند إنهاء الصراع إلى القاعدتين: اعترافهم بعدم قدرتهم الإستراتيجية على تدمير إسرائيل، و تصالحهم مع دولة اليهود.
    لأجل ذلك، لا ينبغي الاكتفاء بتعزيز القوة العسكرية و تعظيم عدالة قضيتنا. علينا أن نعترف أيضا بعدالة القضية الفلسطينية و التعامل معهم على قدم المساواة من ناحية أخلاقية. حينئذ فقط، يمكن الشروع في مفاوضات جدية و هادفة بين الجانبين. ذلك أن الجسر إلى السلام لا يُبنى فقط على تقوية الذاكرة، و إنما أيضا على القدرة على النسيان والإستعداد للمسامحة ". شموئيل حرلاب ("غلوبس" 13/5/2009).



    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*




    تـــــــسنيم
    نـائـب الـمـديـر
    نـائـب الـمـديـر

    تاريخ التسجيل : 19/03/2008
    عـدد الرسائــل : 165
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : الكتابة
    الموقـع :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف تـــــــسنيم في 21.05.09 22:06

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بورك فيك شميسة موضوع رائع ....اعجبني جدا الموضوع وآمل ان يطرح ما فيه للنقاش مع كل اعضاء المنتدى ليزيد وعينا لقضيتنا الفلسطينية ...
    "" الصراع أصبح إلى حد كبير على الرواية و الذكرى و الذاكرة و الوعي"" فعلا تلك هي الحقيقة التي نجهلها فكما قلت شميسة نحن دائما نردد: إسرائيل لن تدوم، و سيعود الفلسطينيون إلى أرضهم، فلسطين لنا..لكننا لانعمل فكل من كثر كلامه بطبيعة الحال قل فعله وعمله... والاعجب من ذلك ومايزيد الطين بلة هو انه لدينا ثقافة التاريخ والذاكرة منعدمة بيننا فقل ما نجد من يهتم بالتاريخ ويدرسه دراسة دقيقة.. بل احيانا نجد من يتكلمون في التاريخ ولكن باستهزاء نحن كنا وكنا ولكنا اصبحنا في الحضيض... ويتخذون موقف الضعف والذل... بالفعل قد كنا اسيادا في فلسطين من بعد ما فتحها صلاح الدين وعمر ورجعنا الان فيها اذلاء لاننا فرطنا فيها يوما ولكن بامكاننا ارجاعها فاعداؤنا هم الضعفاء والأذلاء هذا ما جاء فيهم في كلام ربي
    ويبقى للكلمات هدف بليغ وقوي لكن الفعل هو الاقوى وهو المراد والمبتغى... تحرير القدس مسرى رسول الله....

    yakoub
    عضـو مجتـهـد
    عضـو مجتـهـد

    تاريخ التسجيل : 15/08/2008
    عـدد الرسائــل : 132
    الجنس : ذكر
    العمــل : طالب
    الهوايـة : الرياضة
    الموقـع :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف yakoub في 24.05.09 12:28

    int02

    mer01
    و
    mer02

    louiza
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    عـدد الرسائــل : 904
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف louiza في 24.05.09 22:52

    موضوع رائع و محزن و لكن ما عسانا نفعل سوى أن نختار أضعف الإيمان أو الدعوة لهم بالفرج إنشاء الله

    ASMA
    عضـو مجتـهـد
    عضـو مجتـهـد

    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    عـدد الرسائــل : 407
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : غير معروف
    الموقـع :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف ASMA في 02.06.09 16:18



    سلسبيل
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 28/03/2008
    عـدد الرسائــل : 624
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : الرسم
    الموقـع :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف سلسبيل في 16.06.09 10:45

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله رب العالمين ,,,,
    وأفضل الصلاة وأتم التسليم
    على المبعوث رحمة للعالمين
    بارك الله فيك على هذا الطرح
    المتميز وجعله في ميزان حسنتك
    ونحن معك بأذن الله



    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    woverline
    عضـو نشـيـط
    عضـو نشـيـط

    تاريخ التسجيل : 23/12/2010
    عـدد الرسائــل : 818
    الجنس : ذكر
    العمــل : غير معروف
    الهوايـة : الصيد
    الموقـع :

    رد: السطو على الوعي و الذاكـرة.

    مُساهمة من طرف woverline في 08.02.11 17:24

    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

      الوقت/التاريخ الآن هو 11.12.16 11:05