منتـدى طريــق النــَّجاح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


أهلاً و سهلاً و مرحبًا بمن أتانــَا ^_^،،
نتمنى لكـ قضاء وقتٍ طيّبٍ ومفيدٍ في أرجاء منتديات طريــق النــَّجاح،،
للحصول على كافّة الصّلاحيات والمشاركة معنا تفضّل بـالتسجيل،
أو تفضّل بالدخول إن كنتَ مسجّلاً..

~*¤ô§ô¤*~ ..نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ.. ~*¤ô§ô¤*~

الرَّوابـط منتهية الصَّلاحيَّة نظرا لانتهاء صلاحية بعض الرَّوابط الخاصة بحفظ ملفات مهمة للطلبة و التي يصعب علينا إيجادها إلا بواسطة الوافدين من أجلها، نطلب من كل عضو يجد رابطًا منتهي الصلاحية أن يبلِّغ الإدارة أو المشرف على القسم عن الموضوع الذي يحوي رابطًا تالفًا من أجل إعادة رفع الملفات و تعميم الفائدة على الجميع، وبارك الله فيكم..
حملـة تجديد الرَّوابـط بشرى إلى كل الطلبة الذين راسلونا بخصوص موضوع الأخت خولة دروس و تمارين في الكيمياء و الذي يحوي ملفات قيمة انتهت صلاحية روابطها، نـُعلمكم أنَّه تمَّ إعادة رفع الملفات و تجديد الرَّوابط، و فيما يخص بقيَّة المواضيع فالبحث عن ملفاتها جارٍ حاليا من أجل إعادة رفعها..  لكل استفساراتكم و اقتراحاتكم أو للتبليغ عن روابط أخرى نحن في الخدمة، وفـَّقكم الله إلى كلِّ الخيــر..
دعــاء اللهم احفظ إخواننا المسلمين في ليبيا و اليمن و مصر و تونس و سوريا و البحرين و سائر بلاد المسلمين و احقن دماءهم و آمنهم في أنفسهم و أموالهم، اللهم اشف مرضاهم و ارحم موتاهم و وحد كلمتهم و ول عليهم خيارهم... آمين يا رب العالمين.
اللغة العربية الرجاء من جميع الأعضاء الالتزام باللغة العربية الفصيحة أثناء التحاور في مختلف أركان المنتدى و ذلك حرصًا منا على السمو بلغتنا العربية لغة القرآن الكريم.
مقولات ‎بعـض الكلمات تستقر فِي القلوبِ كرؤوسِ الإبر، متى تـحركت.. أوْجعت أقصى مراحل النضج هي عندما تؤمن بأن لديك شيئًا تمنحه للعالم إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك عندما يخبرك شخص ما بسر، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت امنح تقديرك، تفهمك، دعمك و حبك، ولكن من منطلق القوة. العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول التردد و المماطلة و التأجيل أشبه ببطاقة ائتمان: لذيذ استعمالها إلى حين وصول الفاتورة  تعلَّم من النملة؛ فهي لا تبحث عن المداخل، بل تصنعها من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر الوقت يداوي كل شيء؛ فقط أعطِ الوقت وقته الحجج الواهية لا تقنع أحداً، حتى ذلك الذي يتذرع بها لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته.. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها خيبة الأمل دليل على أن الأمل كان في غير محله في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل، تأكد أنك في الطريق غير الصحيح يوجد دائماً من هو أشقى منك، فابتسم لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها لكي تتفادى كل صور الإنتقادات: لا تفعل شيئا، و لا تقل شيئا، و كن لا شيء.

    المطالعة غذاء الفكر

    شاطر

    KENZA 01
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 27/07/2008
    عـدد الرسائــل : 632
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    butterfly المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف KENZA 01 في 15.06.09 16:34


    bismillah

    int01

    إن الكثير من الأفراد يقضون ساعات طويلة في زيارة الأهل والجيران وفي المحال
    التجارية ينتقلون من محل إلى محل من أجل شراء سلعة ما أو لمجرد تضييع
    الوقت، وكم من الأوقات تقضى في الانتظار: انتظار في عيادة طبيب أو انتظار
    مكالمة هاتفية أو انتظار موعد للتعيين في وظيفة، وكم من الساعات تقضى في
    تناول الطعام: غذاء الجسد.
    أفنبخل على عقولنا بشيء من الوقت نقضيه في ميادين القراءة: غذاء الفكر؟ إننا نقضي
    مع أصحابنا أوقاتاً كثيرة للسمر، ألا تكون لقاءاتنا أكثر جدوى ومتعة لو
    نحولها إلى شيء مفيد؟ لنأخذ كتاباً أو موضوعاً ليكون محوراً لنقاشنا
    وسمرنا بدلاً من الثرثرة الفارغة وأحوال الجو وشؤون الساعة وأنواع الطعام
    والخوض في الرياضة والملاعب الرياضية وآخر النكات الهابطة. ألا نشعر
    بالسمو والسعادة حين نخرج من سمرنا بأفكار نمت بالحوار وحصلت بالمناقشة؟
    فما أعظمها من فائدة.
    ولو أن الفرد أحسن تنظيم وقته ووضع لنفسه قانوناً
    صارماً بعد عودته من عمله أن يقرأ كل ليلة ساعة قبل أن يأوي إلى فراشه
    فإنه يجد نفسه بين الملمين بالأدب أو غيره حسب نوع مطالعته إلى جانب عمله
    وتخصصه المهني كما أنه يشعر بسعادة غامرة لأن مطالعته تعينه على التفوق
    والنجاح والخوض في الحديث بكل شجاعة وثقة في كل مجلس يحضره سواء أكان مع
    أقرانه أم مع أفراد عائلته من خلال ما حصل عليه من قراءاته من كم هائل من
    المعارف التي تعد ثروة طائلة لا تضاهيها أي ثروة مادية. وهناك أمر مهم يجب
    الانتباه إليه هو ثمن شراء الكتاب وخاصة بالنسبة لمن دخله محدود إذ إن
    اقتناءه ليس ميسوراً له وذلك لارتفاع أثمان الكتب، وإن الشعور بالعجز عن
    شراء الكتاب ينمي لديه عدم الرغبة في القراءة في حين أنه ينبغي عليه أن
    ينمي في نفسه شعوراً بأن قيمة الكتاب فوق الكماليات وفوق كثير من الحاجات
    فعليه أن يفكر في طريقة تسهل عليه توفير ثمن الكتاب. فبإمكان الفرد ان
    يوفر من التدخين مثلاً ومن الاستغناء عن بعض السلع الاستهلاكية ومن إلى
    وضع خطة عملية لتوفير جزء من مصروفه الشخصي من أجور مواصلاته ومن ثمن
    ألعابه وممارسة هواياته، ما يكفل له إنشاء مكتبة قيمة على مر الأعوام، كما
    أنه يستطيع أيضاً ان يبدأ باقتناء الكتب المستعملة فذلك ربما يحل له مشكلة
    ضعف قوته الشرائية حيث ان معظم البلدان فيها أماكن لعرض الكتب المستعملة
    بأرخص الأثمان فتجدها على أسوار نهر السين في باريس وعلى سور حديقة
    الازبكية في القاهرة وعلى الأرصفة في شارع المتنبي في بغداد فإذا استحكم
    عجز الفرد عن الشراء فإن هناك فرصة للمطالعة وإشباع الرغبة في القراءة
    بواسطة المكتبات العامة ومع ذلك فمن الأفراد من يعزفون عن القراءة ولا
    يعيرونها أي اهتمام ولا تخطر في بالهم مهما طال وقت فراغهم وهم يتذرعون
    بأعذار واهية لا تمت إلى الحقيقة والمعقول بصلة متغافلين ومتناسين قول
    المتنبي:
    أعز مكان في الدنى سرجُ سابحٍ
    وخير جليسٍ في الزمان كتابُ


    conc01

    louiza
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    عـدد الرسائــل : 904
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    butterfly رد: المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف louiza في 15.06.09 19:10

    bismillah

    int02

    شكرا أختي على هذا الموضوع للأسف فقد كشفت الدراسة الإستطلاعية التي أشرف عليها المركز العالمي للإستشارات الإقتصادية والإستطلاع أن معدل المداومة على قراءة الكتب في الجزائر لا يتجاوز 8.6 في المئة من العينة المدروسة في حين أن نسبة الأشخاص الذين لا يقرأون كليا بلغت 86 .56 بالمئة.

    وإستنادا إلى الإحصائيات الأجنبية التي تحاول تقزيم العالم العربي ككل أبرز ولد خليفة أن الفرد العربي لا يقرأ -- حسب هذه الإحصائيات-- إلا ما معدله 18 صفحة في السنة في الوقت الذي يطالع الفرد الإسرائيلي 9 كتب في السنة والأوروبي 23 كتاب في العام مشيرا إلى أنه في ظل غياب الإستطلاعات التي تثبت العكس فإن هذه الأرقام " تترجم الواقع الحقيقي" للمقروئية في العالم العربي .


    conc01


    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*



    النفس تبكي عن الدنيا و قد علمت *** أن السلامة فيها ترك مافيها
    لا دار للمرء بعد الموت يسكنهــا إلا *** التي كـان قبل الموت يبنيهــا
    فإن بنــاها بخير طــــــــاب مسكنه *** و إن بنـاها بشـرّ خاب بانيهـا

    louiza
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    عـدد الرسائــل : 904
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    butterfly رد: المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف louiza في 15.06.09 19:15

    ليست المشكلة برأيي هي أننا نحب القراءة أو نكرهها، المشكلة تكمن هل نستطيع أن نقرأ، وإن اردنا أن نقرأ هل نجد ما نحب أن نقرأه؟ وإن وجدنا مبتغانا في ما نحب قراءته هل تتوافر معنا ثمن تلك المادة التي نحب أن نقتنيها ونقرأها؟ وبعد كل هذا.. هل عندنا الوقت الحقيقي الذي نستطيع تخصيصه للقراءة؟
    عند زيارة معرض الكتاب في قصر المعارض نشاهد التهافت الفظيع للقراء على المكتبة، حتى أن بعض السنوات حققت دور النشر مبيعات هامة جدا، إلا أن الكثير من المدمنين على المعرض (وأنا منهم) أتمنى أن أشتري الكثير الكثير من العناوين، إلا أن الرغبة شيء وتحقيق الرغبة شيء آخر.


    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*



    النفس تبكي عن الدنيا و قد علمت *** أن السلامة فيها ترك مافيها
    لا دار للمرء بعد الموت يسكنهــا إلا *** التي كـان قبل الموت يبنيهــا
    فإن بنــاها بخير طــــــــاب مسكنه *** و إن بنـاها بشـرّ خاب بانيهـا

    KENZA 01
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 27/07/2008
    عـدد الرسائــل : 632
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    butterfly رد: المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف KENZA 01 في 15.06.09 20:43

    louiza كتب:
    bismillah

    int02

    شكرا أختي على هذا الموضوع للأسف فقد كشفت الدراسة الإستطلاعية التي أشرف عليها المركز العالمي للإستشارات الإقتصادية والإستطلاع أن معدل المداومة على قراءة الكتب في الجزائر لا يتجاوز 8.6 في المئة من العينة المدروسة في حين أن نسبة الأشخاص الذين لا يقرأون كليا بلغت 86 .56 بالمئة.

    وإستنادا إلى الإحصائيات الأجنبية التي تحاول تقزيم العالم العربي ككل أبرز ولد خليفة أن الفرد العربي لا يقرأ -- حسب هذه الإحصائيات-- إلا ما معدله 18 صفحة في السنة في الوقت الذي يطالع الفرد الإسرائيلي 9 كتب في السنة والأوروبي 23 كتاب في العام مشيرا إلى أنه في ظل غياب الإستطلاعات التي تثبت العكس فإن هذه الأرقام " تترجم الواقع الحقيقي" للمقروئية في العالم العربي .


    conc01

    سعدت بردك صديقتي



    شكرا على الاضافة الرائعة



    نعم إن مستوى المطالعة عند العرب بشكل عام متدني مقارنة بالغرب

    و ليس في مجال المطالعة فقط إنما حتى في تأليف الكتب

    من المفترض أن يكون العكس

    لأننا أمة إقرأ و لكن وا أسفاه

    من نتائج الإبتعاد عن الدين

    ASMA
    عضـو مجتـهـد
    عضـو مجتـهـد

    تاريخ التسجيل : 01/06/2009
    عـدد الرسائــل : 407
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : غير معروف
    الموقـع :

    butterfly رد: المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف ASMA في 15.06.09 23:35

    think


    mer01



    mer02



    mer03

    woverline
    عضـو نشـيـط
    عضـو نشـيـط

    تاريخ التسجيل : 23/12/2010
    عـدد الرسائــل : 818
    الجنس : ذكر
    العمــل : غير معروف
    الهوايـة : الصيد
    الموقـع :

    butterfly رد: المطالعة غذاء الفكر

    مُساهمة من طرف woverline في 08.02.11 15:06

    شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    conc01

      الوقت/التاريخ الآن هو 10.12.16 17:39