منتـدى طريــق النــَّجاح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


أهلاً و سهلاً و مرحبًا بمن أتانــَا ^_^،،
نتمنى لكـ قضاء وقتٍ طيّبٍ ومفيدٍ في أرجاء منتديات طريــق النــَّجاح،،
للحصول على كافّة الصّلاحيات والمشاركة معنا تفضّل بـالتسجيل،
أو تفضّل بالدخول إن كنتَ مسجّلاً..

~*¤ô§ô¤*~ ..نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ.. ~*¤ô§ô¤*~

الرَّوابـط منتهية الصَّلاحيَّة نظرا لانتهاء صلاحية بعض الرَّوابط الخاصة بحفظ ملفات مهمة للطلبة و التي يصعب علينا إيجادها إلا بواسطة الوافدين من أجلها، نطلب من كل عضو يجد رابطًا منتهي الصلاحية أن يبلِّغ الإدارة أو المشرف على القسم عن الموضوع الذي يحوي رابطًا تالفًا من أجل إعادة رفع الملفات و تعميم الفائدة على الجميع، وبارك الله فيكم..
حملـة تجديد الرَّوابـط بشرى إلى كل الطلبة الذين راسلونا بخصوص موضوع الأخت خولة دروس و تمارين في الكيمياء و الذي يحوي ملفات قيمة انتهت صلاحية روابطها، نـُعلمكم أنَّه تمَّ إعادة رفع الملفات و تجديد الرَّوابط، و فيما يخص بقيَّة المواضيع فالبحث عن ملفاتها جارٍ حاليا من أجل إعادة رفعها..  لكل استفساراتكم و اقتراحاتكم أو للتبليغ عن روابط أخرى نحن في الخدمة، وفـَّقكم الله إلى كلِّ الخيــر..
دعــاء اللهم احفظ إخواننا المسلمين في ليبيا و اليمن و مصر و تونس و سوريا و البحرين و سائر بلاد المسلمين و احقن دماءهم و آمنهم في أنفسهم و أموالهم، اللهم اشف مرضاهم و ارحم موتاهم و وحد كلمتهم و ول عليهم خيارهم... آمين يا رب العالمين.
اللغة العربية الرجاء من جميع الأعضاء الالتزام باللغة العربية الفصيحة أثناء التحاور في مختلف أركان المنتدى و ذلك حرصًا منا على السمو بلغتنا العربية لغة القرآن الكريم.
مقولات ‎بعـض الكلمات تستقر فِي القلوبِ كرؤوسِ الإبر، متى تـحركت.. أوْجعت أقصى مراحل النضج هي عندما تؤمن بأن لديك شيئًا تمنحه للعالم إن أنجح الطرق للوصول إلى التعاسة هو كتمانك إحساسك بالألم داخلك عندما يخبرك شخص ما بسر، فإنه يسلبك رد فعلك التلقائي تجاه شخص آخر يمكنك أن تتعلم من أخطاء الآخرين، لكنك لا تنضج إلا عندما ترتكب أخطاءك أنت إذا كنت تعيش في الماضي فإنك لست على قيد الحياة الآن الطريق للجنون هو أن تحاول إسعاد الجميع طوال الوقت امنح تقديرك، تفهمك، دعمك و حبك، ولكن من منطلق القوة. العطاء من منطلق ضعف هو مجرد نوع من التسول التردد و المماطلة و التأجيل أشبه ببطاقة ائتمان: لذيذ استعمالها إلى حين وصول الفاتورة  تعلَّم من النملة؛ فهي لا تبحث عن المداخل، بل تصنعها من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر الوقت يداوي كل شيء؛ فقط أعطِ الوقت وقته الحجج الواهية لا تقنع أحداً، حتى ذلك الذي يتذرع بها لا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته.. بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها خيبة الأمل دليل على أن الأمل كان في غير محله في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل، تأكد أنك في الطريق غير الصحيح يوجد دائماً من هو أشقى منك، فابتسم لعله من عجائب الحياة أنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة فإنك دائما تصل إليها لكي تتفادى كل صور الإنتقادات: لا تفعل شيئا، و لا تقل شيئا، و كن لا شيء.

    اليك ايتها المسلمة

    شاطر

    اماني
    عضـو مثـابـر
    عضـو مثـابـر

    تاريخ التسجيل : 14/09/2009
    عـدد الرسائــل : 72
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :

    very good اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف اماني في 31.10.09 22:29

    بسم الله الرحمن الرحيم

    1- أم الأحرار, اسم يذيّل مقالات عديدة جنّدت للدفاع عن مكانة المرأة في الإسلام, كيف بدأت مشوارك في هذا المجال وكيف وجدت هذه الهمّـة في نفسك؟

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده,


    أ لكم شكري وتقديري على جهودكم المتواصلة لخدمة الدين وأهله. بارك الله فيكم

    2- من خلال خبرتكم واطلاعاتكم هل لنا بنبذة تعريفية لحملات تحرير المرأة – المزعومة -؟

    حملات تحرير المرأة المزعومة .. هي في حقيقتها مخطط طويل المدى ومدروس بعناية شديدة من قبل الصهيونية الماسونية. حيث تم تصدير حركة تحرير المرأة عن على يد المستغربين من أرباب وربائب الفكر الغربي. بعد أن نشأت تلك الحركة في أوروبا تحقيقا لمصلحة المرأة الغربية التي كان لها بالفعل قضية.

    إن ظهور حركة التحرير في الغرب جاء لتلبية حاجة المرأة الغربية المضطهدة في أوروبا .
    فقد كان للمرأة بالفعل قضية ومعاناة ، إذ أنها كانت " في اعتقاد وعقيدة الأوروبيين حتى مائتي سنة مطيّة الشيطان، وهي العقرب الذي لا يتردد قط عن لدغ أي إنسان ، وهي الأفعى التي تنفث السم الرعاف ... في أوروبا

    في أوروبا انعقد مؤتمر في فرنسة عام 568م، أي أيام شباب النبي صلى الله عليه وسلم، للبحث هل تعدّ المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ وأخيراً قرروا: إنها إنسان خلقت لخدمة الرجل فحسب!

    والقانون الإنكليزي حتى عام 1805 م كان يبيح للرجل أن يبيع زوجته بستة بنسات فقط، حتى الثورة الفرنسية التي أعلنت تحرير الإنسان من العبودية والمهانة لم تشمل المرأة بحنوِّها، والقاصرون في عرفها: الصبي والمجنون والمرأة، واستمر ذلك حتى عام 1938 م، حيث عُدِّلت هذه النصوص لصالح المرأة."

    إن أصل القضية في الغرب يعود لاحتقار الكنيسة النصرانية للمرأة احتقاراً جعل رجالها يبحثون إذا كان ممكناً أن يكون للمرأة روح، وهذا ما حصل " في مؤتمر ماكون "macon" (وما شفع بالمرأة آنذاك هو كون مريم أم يسوع امرأة ولا يجوز أن تكون أم يسوع بلا روح)

    لذلك ثارت المرأة الغربية على واقعها الأليم وانفجرت .. على قاعدة ان الضغط يولد الانفجار .. فانطلقت المرأة الغربية من أشد الكبت إلى أشد الانفلات وكلاهما مأساة عاشتها وتعيشها المرأة الغربية.

    باختصار فإن حركة تحرير المرأة ، حركة علمانية المنشأ ، غربـية الموطن ، صُدرت لنا فنشأت في مصر في بادئ الأمر، ثم انتشرت في أرجاء البلاد الإسلامية . تدعوا إلى تحرير المرأة من الآداب

    الإسلامية والأحكام الشرعية الخاصة بها لإخراجها من دينها أولاً. ثم إفسادها خلقياً واجتماعياً .. وبفسادها ، يفسد المجتمع الإسلامي وعندها تنتهي موجة حماسة العزة الإسلامية التي تقف في وجه الغرب الصليبي وجميع أعداء الإسلام وبهذا الشكل يسهل السيطرة عليه.

    3- ما مدى أهميـة كتابة المقالات في الدفاع عن قضية المرأة؟ وهل رأيتم تأثيرها؟

    إن الكتابة في كشف زيف قضية المرأة هام جدا (ولا أقول الدفاع) حيث أن الحق في الأمر بيّـن لا يحتاج من يدافع عنه، إنما يحتاج فقط من يجليه ويرد الأمور إلى نصابها ، من خلال فضح المخططات بالحقائق والأرقام والبراهين ..فعدل الإسلام الشامل مع المرأة من الوضوح والظهور بما لا يدع مجالا للمضللين .. ولكن المؤسف هو تراخي الكثيرين في هذا المجال .. أقصد مجال البيان والفضح لهذه المخططات التغريبية للمرأة. إننا بحاجة ملحّـة جدا إلى من يهتم بهذا الميدان .. ميدان التتبع والاستقراء والكتابة والبيان بشأن قضية المرأة وما يراد لها.

    وأما هل رأينا أثر هذه الكتابة فنعم ولا شك .. رأينا أثرها بحمد الله وتم تصحيح الكثير من المفاهيم الخاطئة

    البعض يعتقد أن الكتابة عن المؤتمرات الخاصة بالمرأة والطفل والأسرة غير مجدية، لأن أولئك المؤتمرون لا يهتمون بنا ولا برفضنا ولا بما نقول ، بل هم ماضون في مخططاتهم وتدابيرهم مع الحكومات والجهات الرسمية وغير الرسمية وعملهم دءوب لا ينقطع.

    ولكن هذا غير صحيح .. لسبب بسيط جدا .. أننا لا نكتب لأولئك أصلا .. ولا يعنينا شأنهم .. بل نحن نكتب للمستهدفة بالأمر وهي المرأة المسلمة .. وعندما تفهم المرأة المسلمة ما يدور حولها وما يراد بها فستكون هي من يرفض المخطط ولا ينساق وراءه .. وهذا هو كل ما نريد.

    4- كيف يمكن أن تحصن المرأة نفسها ضد هذه الحملات؟

    أولا : وقبل كل شيء ينبغي للمرأة المسلمة أن تقوي صلتها بالله عز وجل .. لأن هذا هو أساس النجاة والحصانة في الدنيا والآخرة.

    فعليها بالزاد الإيماني والتسلح بالقرآن الكريم علما وعملا ، وبهدي المصطفى صلى الله عليه وسلم اقتفاء واقتداء.

    وثانيا: فالعلم هو من أقوى أسباب الحصانة ضد هذه الحملات وغيرها ، والحق عز وجل يقول

    (وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا)


    ولذلك من المهم جداً أن تحرص المرأة المسلمة على التزود بالعلم النافع ابتداء بالعلم الشرعي ، ومن المهم جدا أن تتعلم المرأة كل أحكام الشرع الخاصة بها ، وكذلك كل ما يتعلق بحقوقها وواجباتها وما لها وما عليها ، لتدرك سماحة دينها وشموله ووسطيته وكفالته لكل سبل العيش الرغيد لها.

    كل هذا يكوّن لدى اعتزازا بدينها واستعلاءً به ، يصعب معه تشكيكها فيه أو سلخها منه. وهنا نقطة مهمة ينبغي أن تميزها المرأة .. وهي أن لا تخلط بين سمو التشريع الإسلامي في شأنها ، وسوء التطبيق الفعلي من قبل ( بعض ) المجتمعات المسلمة . فهذه النقطة استغلها العدو لينفذ للمرأة المظلومة ويصل من خلالها لأهدافه.
    والحل هو في توعية المجتمعات وتصحيح التصرفات والسلوكيات والآليات الخاطئة بشأن المرأة ، وليس الحل مطلقا في الانفلات من التشريع والانسياق خلف دعاوى تناقض الشريعة وتخالف أمر الله تعالى . وأيا كانت الأسباب والظروف التي تمر بها المرأة في مجتمعها ، فليست مطلقا مبررا لقبولها أن تكون في سرب أعداء الله عز وجل لا قدر الله.

    وأيضا من المهم للمرأة المسلمة أن ( تفقه الواقع) فالواقع المرير الذي تعيشه الأمة المسلمة والمستجدات على الساحة الإسلامية عموما ، وما يتعلق بالمرأة خصوصا .. كلها أمور تزداد حدة وتسارعا ، ومن المهم أن تحرص المرأة المسلمة على الوقوف على هذه المستجدات وفهم ملابساتها وأبعادها ومغازيها وأهدافها .. وأن تتعلم التتبع والاستقراء والربط والاستشراف للقادم كي يمكنها أن تكون على مستوى المسؤولية .. فكم من ذئب يرتدي جلد حملٍ وديع .. وهو يوشك على افتراس ضحيته إن لم تكن على حذرٍ ووعي.

    وأعداء الأمة قد وقفوا اليوم على قدم وساق ورصوا صفوفهم العسكرية والثقافية والاقتصادية بغية الإجهاز على الأمة وخابوا وخسروا (وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)

    كل ذلك يوجب على المرأة المسلمة الفقه والعلم والوعي المتناسب مع ضخامة هذه الهجمة.

    5- هل نجح دعاة الرذيلة في نشر أفكارهم المسمومة في " تحرير المرأة المزعوم" في الشبكة العنكبوتية؟
    لا يمكنني القطع بشيء في ذلك لأن الجواب بنعم، أو..بلا ، يحتاج إلى دراسة وتقصي وبحث شامل، ولكن بالعموم فلا شك أن الإنترنت كما هو مجال مفتوح لنا في مواجهتهم، فإنه أيضا مجالٌ خصبٌ لهم لنشر أفكارهم .. وهو يضاف إلى المجالات الأخرى المفتوحة لهم كالصحف والمجلات والفضائيات وغيرها .. والتي لا تُفتح لنا نحن مع الأسف.

    وهذا الأمر يجعلنا مسئولات أكثر وأكثر عبر الإنترنت فهو بوابتنا ( ربما الوحيدة إعلاميا) للوصول للمرأة المسلمة . وأسأل الله أن لا يسألنا غدا عن تقصيرنا في هذا الجانب!

    6- في أرض الواقع, ما مدى جهود الدعاة والعلماء وغيرهم في توعية المسلمين ضد هذه الحملات وبيان خطورتها؟

    الآن .. بحمد الله جهودهم طيبة جدا ومشهودة ولها وقعها.

    وإن كانت جاءت متأخرة بعض الشيء .. صحيح هناك من الدعاة من كان له جهود كبيرة منذ بداية الهجمة على المرأة .. لكن كان قلة عددهم وعدم قناعة المجتمع بما يقولون ، واستبعاد الكثيرين لوجود مثل هذه المخططات .. كل ذلك جعل أثر الدعاة في البداية محدودا مقارنة بقوة المخطط ونفاذه.

    أما الآن بحمد الله فقد تغيّر الحال .. وتراجعت أصوات مروجي حركة التحرير مقابل صحوة المرأة المسلمة ولو أن الصوت الأعلى هو صوت العلمانية إلا أن الصوت الأبقى والأقوى هو صوت المسلمات وكما نشاهد جميعا فحركة التمكين النسائية في البلاد العربية بدأت تواجه فشلا ملموسا في شتى المجالات وأقوى الرفضين لها هي المرأة ذاتها .. ولله الحمد.
    7- ما مدى أهميـة قراءة تاريخ حملات تحرير المرأة المزعومـة ومعرفـة حقيقة دعاة الرذيلة من علمانيين وملحدين ومنافقين وصليبيين؟
    كما تقدم فذلك له أهمية كبرى في جوانب عديدة .. لعل أهمها هو الوقوف لمخططاتهم والإطاحة بها.

    وكما قال الشاعر
    عرفتُ الشرّ لا للشرّ ، لكن لتوقيه .... ومن لا يعرف الشرَّ من الخير ِ يقع فيه ِ

    8- ما رأيكم في دور مراكز التربية من مدارس ومعاهد وكليات في هذه القضيـة؟

    أما الدور المأمول:

    فهو دورٌ كبير ومؤثر..

    وأما الدور الواقعي

    فما زال دون التطلعات وإن كان هناك جهود مبذولة .. لكنها في غالبها اجتهادية حماسية تدور في محور واحد تقريبا وهو ( بيان منزلة المرأة في الإسلام وتكريمه لها)

    وأعتقد أننا انتهينا من هذه المرحلة ولم يعد خافيا على أحد ذلك .. فمتى ننتقل لخطوات أكثر فاعلية تمس حياة الفتاة وتعيش قضاياها بعين المؤمنة التقية الواعية الثابتة المنتجة الفاعلة.

    9- كيف يمكن توعيـة العامـة من نساء وفتيات خصوصاً مع انتشار أفكارهم المسمومـة في الفضائيات والصحف؟
    الأمر يحتاج منا إلى إعداد الداعيات المدربات على أساليب التوعية والتوجيه.
    ولا شك أن التوعية في كل أشكالها ينبغي ربطها بالله عز وجل ومحبته
    حيث ينبغي أن نبدأ بتربية النفوس على محبة الله وذلك من خلال تعريفها على الله عز وجل ، فإن من عرف الله أحبه .. فإذا وصلنا إلى ذلك فإن الوصول لما نريد أيسر فإن من أحب أحدا أطاعه ، فمن أحب الله عز وجل فإنه سيطيعه
    وينبغي أن لا نغفل هذه التربية الإيمانية لأنها الأساس .. فكم من الأخوات تبدأ ببيان الأحكام والحلال والحرام فلا تجد ممن أمامها إلا الصدود والإعراض لأن النفوس ليست مهيأة للقبول.

    وينبغي أن نحترم عقولهن بأن نرتقي في لغة الخطاب معهن فنخاطبهن بما يدور حولهن ونبصرهن بحقيقة الأمور ونقدم لهن الحقائق الجلية على هيئة إحصاءات ودراسات ووقائع تتحدث بكل وضوح عن ما يراد بهن

    وقبل ذلك كله فلا بد للداعية من التوجه لله عز وجل بالدعاء الصادق أن يفتح الله عليها ويسددها ويلقنها ويفقهها ويجري الحق على لسانها وينصر بها دينه وكتابه وسنة نبيه وأن يرزقها الإخلاص والصدق والقبول.

    10- ما هو دور الأسرة في محاربـة هذه الحملات؟

    الدور يبدأ من هناك .. من الأسرة .. فالأم مصنع الأجيال ومتى أحسنت التربية والتحصين الفكري فقد أقامت بإذن الله سدا منيعا أمام كل حملات العدو.

    ولا نغفل دور الآباء والإخوة والأخوات .. فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية.

    11- بالرغم من انحطاط المجتمعات التي فتحت المجال لتمرد النساء ما زلنا نسمع ونرى من يتخذهم قدوة فما هو رأيكم سبب هذا التضليل على حقيقة تلك المجتمعات؟

    أسباب عديدة تدعمها العولمة بأذرعها الثلاثة ، عولمة الإعلام ، عولمة الثقافة ، عولمة الاقتصاد وكل نقطة منها يندرج حولها العديد من القضايا الشائكة.

    12- حملات – تحرير المرأة – المزعومـة, برأيكم هل هي قضيـة اجتماعيـة أم سياسيـة أم دينية؟
    هي في الأصل قضية دينية ولا شك هدفها هدم جناب التوحيد .. والقضاء على الإسلام واستخدم للنجاح فيها طرق ووسائل سياسية واجتماعية واقتصادية وإعلامية وتعليمية هدفها مجتمعة الوصول للمرأة فالإسلام من خلالها.
    13- سمّاهن فضيلة الشيخ " يوسف الأحمد " ساقطات شواذ يتم تلميعهن في أعين الفتيات وهن النساء اللاتي انحرفن وجاهرن في تمردهن على شريعة الله, فلماذا لا نرى تركيز على نشر نماذج نسائية مشرفة ذات صفحات ناصعة ؟
    السبب في نظري يعود للمتنفذين في ذلك ، فوسائل الإعلام من أهم وسائل البروز والتلميع ، وتلك الوسائل في غالبها الأعم للأسف تستهدف كما هو معلوم تنفيذ أجندة تغريبية تخريبية في مجتمعاتنا المسلمة ، ولذلك تحرص تلك الوسائل ( ومن وراءها من المخططين والمنفذين) إلى إبراز وتلميع ثلة قليلة جانبت جادة الصواب وانزلقت في تنفيذ تلك المخططات بوعي أو بلا وعي.

    بينما تتعمد تلك الوسائل تهميش نماذج نسائية كثيرة ومتميزة ومبدعة فقط لأنهن التزمن شرع الله ورفضن أن يكون الثمن تخليهن عن شرع الله عز وجل أو تقديمهن تنازلات على حسابه.

    مثال ذلك التجاهل الإعلامي التام للعالمة د. ريم الطويرقي ، فنجد فرنسا تكرمها بينما إعلام بلادها يهمشها ويتجاهلها والسبب معلوم مع شديد الأسف.

    14- ما دور المنتديات النسائية في هذه القضية؟

    بدايةً لا بد أن نتذكر جيدا ولا ننسى أبدا .. أن هناك تغييب متعمد لفتيات الإسلام عن واقعهن ومعاناة أمتهن ، هذا التغييب تمارسه وسائل الإعلام والتربية والثقافة ، ويستسلم له المجتمع

    ولذا فعلى المنتديات النسائية تقع مسؤولية كبيرة. ففي المنتديات النسائية تجتمع أعداد كبيرة من الفتيات بمختلف الأعمار ، وينبغي أن يكون لتلك المنتديات دور كبير في توعية الفتيات بما يدور حولهن ، والمسؤولية تقع على المشرفات على تلك المنتديات في ذلك فوجود كل أولئك الفتيات لمجرد تمضية الوقت أو الترفيه تفريطٌ كبير في حقهن وفي واجبنا نحو دين الله عز وجل.

    15- ما رأيكم في المنتديات النسائية ومحتوياتها ودورها في تثقيف الفتيات واحتوائهن؟

    بالطبع لستُ مطلعة على كل المنتديات النسائية وإن كنت اطلعت على الكثير منها.
    والذي يظهر لي بكل صراحة أنها مازالت بعيدة جدا عما نتمناه منها ونأمله.
    لا شك أن هناك بعضها متميز جدا في التوعية والتثقيف والتوجيه للفتاة المسلمة . ولكن في الغالب الأعم لا زلنا مع الأسف ندور في فلك الطهي والديكور والمكياج .. والقصص المسلية والطرف والألعاب وما إلى ذلك.

    ولا يعني كلامي أني ضد الترفيه المنضبط ، إنما أن يكون هدفا ، أو يزيد عن حده المعقول ، أو يصرف فيه غالب الوقت والجهد فهذا لا ينبغي ، لا مشكلة أن يكون هناك مجال لتلك الأمور للترغيب والجذب وكي لا تصدأ النفوس ، إنما بحدٍ معقول ومقبول ومنضبط.

    فالمقصد : أننا ما زلنا نطمح ونأمل بأن ترتقي منتديات النساء إلى مستوى الحدث في الأمة وأن لا تكون هذه المنتديات رافدا من روافد التغييب لشابات الأمة ومصانع الرجال.

    16- ما هي خطورة المؤتمرات التي تُقام في الخفاء لتقرر مستقبل نساء الإسلام,وما دواعي التستر عليها؟

    خطورة تلك المؤتمرات تكمن في جانبين:

    أنه تكون ملزمة رسميا للدول التي توقع عليها بتنفيذ ما فيها .. ولا معنى للتحفظات التي تبديها الدول على بعض النقاط لأن مجرد التوقيع يجعل الدولة تتدرج في التطبيق ويتم لا حقا رفع التحفظات

    ونضرب لذلك مثلا:
    في مؤتمر بكين و عشرة، الذي عقد العام قبل الماضي والذي كان مهتما بمتابعة ما تم إنجازه من توصيات وثيقة مؤتمر بكين وذلك بعد مرور عشر سنين على تطبيق الوثيقة ، في ذلك المؤتمر تم طرح الإعلان السياسي على الحكومات وكان أهم بند فيه إعادة التأكيد مرة أخرى على الالتزام الكامل بما جاء في وثيقة بكين ،وأخطر ما في هذه النقطة أنه لم يتم الإشارة لا من قريب أو من بعيد إلى التحفظات السابقة التي أبدتها الدول أثناء توقيع الوثيقة عام 1995م
    فالدول الإسلامية عند توقيعها (مع الأسف) على تلك الوثيقة أبدت وسجلت تحفظات أغلبها كانت بسبب تعارض بهذه البنود مع الشريعة الإسلامية ولكن عند التوقيع على الإعلان السياسي بعد عشر سنوات لم يجري لهذه التحفظات ذكر وهنا كارثة!!

    الجانب الثاني:
    أن تلك المؤتمرات تستخدم المنظمات الخاصة ( غير الحكومية ) لتنفيذ بنودها وتوصياتها ، وتدعمها بالتمويل اللازم لتطبيق برامجها . وهنا تبرز لنا قضية خطيرة وهي قضية التمويل الأجنبي المسخرّ لتنفيذ تلك المؤامرات الدولية . عبر بوابات أهلية ظاهرها خدمة المجتمع ورفاهة وباطنها الدمار له ولأهله. وهذا أمر خطير عندما تتوجه تلك المنظمات للفقراء والمحتاجين والمرضى والأسرة والطفل والمرأة والفتاة والتعليم والصحة وغيرها فتظهر بصورة الداعم والخادم لتلك الفئات مع إغداق الأموال وتوفير المتطلبات المادية للوصول إلى قلب المجتمع وتدميره.

    أما التستر عليها فهو جزء من المخطط الذي تتبع له ، والذي يدار من دهاليز الأمم المتحدة وبرعاية الصهيونية العالمية. وذلك ليسهل تسللها وتنفيذها في البلاد الإسلامية بأقل مقاومة ممكنة. فجهلنا كان ومازال من أقوى أعوان عدونا. والله المستعان.

    ثم إنه سيحدث بإبرازها صدام بين العقلاء والمستقيمين والمحافظين وبين الجهات الداعمة لتلك المؤتمرات سواء كانت رسمية أو غير رسمية ، ولا يغيب عنا ردة فعل الأزهر وعلمائه ووقوفهم المشرف بعد مؤتمر السكان في القاهرة 1994هـ
    ولذلك يتم التستر على توصيات تلك المؤتمرات فنجدنا أحيانا نتعب حتى نحصل على نسخة ولو على الإنترنت لتوصيات بعض المؤتمرات.

    17- كتب\كتّاب\دعاة تنصحون أن تستعين بهن النساء بعد الله لتكون لها عون في الثبات أمام هذه الحملات؟

    بعد كتاب الله عز وجل ، وبعد وهدي محمد صلى الله عليه وسلم ( سيرته ، وسنته) فهما خير عونٍ وزاد ورفاد وعدة وعتاد. وبدونهما لن ينفع علمٌ ولا تعلم.

    أنصح أخواتي المسلمات بالقراءة أو الاستماع للمواد العلمية التي تتحدث عن قضية المرأة

    (( وعلى سبيل المثال فقط لا الحصر )) :


    كتب الدكتور فؤاد عبد الكريم العبد الكريم كمتخصص في قضية المرأة.


    وكتاب حقوق المرأة وواجباتها في ضوء الكتاب والسنة ( الدكتورة فاطمة عمر نصيف )


    وكتاب ( قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية ) د. فؤاد عبد الكريم العبد الكريم


    وكتاب (بناتنا بين التغريب والعفاف) د. ناصر العمر


    وكتاب (عمل المرأة في الميزان) د.محمد علي البار


    وللشيخ سفر الحوّالــي مادة صوتية بعنوان ( المؤامــرة على المرأة المسلمة ) أنصح

    بالاستماع لها ، وله حفظه الله بحث بعنوان مسيرة إفساد المرأة السعودية أنصح بالإطلاع عليه.


    كما للشيخ سليمان الخراشي وللدكتورة بنت الرسالة والدكتورة نورة السعد في موضوع تحرير المرأة كتابات مميزة ورائعة أنصح بها.

    18- كلمـة في الختام تقدميها لمن؟


    كلمتي لكل فتاة وامرأة مسلمة أقول:


    مكانك تحمدي أخية ولا يغرنك السراب الزائف



    أختاه كيف ظننت أن معربداً *** يسعى بمؤمنة لأمـر سام ؟

    قد يدعى معنى العفاف مخادع *** ويصوغ فلسفة الأمان حرامي


    "أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ"


    ولكم أثابكم الله وجزاكم الله خيرا في أنا المسلمة ولكل الشبكات الإسلامية التي تولي قضية المرأة المسلمة عنايتها واهتمامها .. أقول جزاكم الله خيرا ونصر بكم الدين وأهله وجعلكم في نفسكم أمة وللمتقين إماما.

    قسامية
    عضـو مجتـهـد
    عضـو مجتـهـد

    تاريخ التسجيل : 28/02/2010
    عـدد الرسائــل : 376
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : غير معروف
    الموقـع :

    very good رد: اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف قسامية في 13.07.10 22:07

    بارك الله فيك صديقتي اماني موضوع غاية في الروعة و نسال الله لك الثبات و الهداية

    اماني
    عضـو مثـابـر
    عضـو مثـابـر

    تاريخ التسجيل : 14/09/2009
    عـدد الرسائــل : 72
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :

    very good رد: اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف اماني في 18.07.10 10:43


    louiza
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    عـدد الرسائــل : 904
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : المطالعة
    الموقـع :
    أوسمة العضو :

    very good رد: اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف louiza في 19.07.10 22:47











    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*



    النفس تبكي عن الدنيا و قد علمت *** أن السلامة فيها ترك مافيها
    لا دار للمرء بعد الموت يسكنهــا إلا *** التي كـان قبل الموت يبنيهــا
    فإن بنــاها بخير طــــــــاب مسكنه *** و إن بنـاها بشـرّ خاب بانيهـا

    سلسبيل
    مـشـــرف
    مـشـــرف

    تاريخ التسجيل : 28/03/2008
    عـدد الرسائــل : 624
    الجنس : انثى
    العمــل : طالب
    الهوايـة : الرسم
    الموقـع :

    very good رد: اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف سلسبيل في 07.11.10 11:00

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    بارك الله فيك اختي


    *-------------*-------------------------------*-------------------------------*-------------*




    woverline
    عضـو نشـيـط
    عضـو نشـيـط

    تاريخ التسجيل : 23/12/2010
    عـدد الرسائــل : 818
    الجنس : ذكر
    العمــل : غير معروف
    الهوايـة : الصيد
    الموقـع :

    very good رد: اليك ايتها المسلمة

    مُساهمة من طرف woverline في 08.02.11 17:36

    شكراااااااااااااااااااااااااااا

      الوقت/التاريخ الآن هو 10.12.16 0:18